قال القطاع السياسي بحزب المؤتمر الوطني، إنه ابتدر النقاش حول قضية مرشح الحزب للرئاسة في انتخابات 2020م، لتداعياتها السياسية في ظل وجود شراكات حالية للحزب، ولتحديد تحالفات المرحلة المقبلة. 
وأضاف رئيس القطاع د.عبد الرحمن الخضر في توضيح أمس، أن آراء الغالبية العظمى من الأعضاء تمحورت حول تقديم توصية بأن يكون الرئيس عمر البشير، هو مرشح الحزب للانتخابات القادمة، وكشف عن تقديم تصور متكامل بالإجراءات المطلوبة سياسياً ولائحياً في حال قبول هذا الخيار.
وأوضح أن القطاع السياسي “رأى بعد المداولات أن يتعجل رفع توصيته للمكتب القيادي، والذي بدوره يمكنه رفعها للمجلس القيادي الذي يرفع توصياته لمجلس الشورى القومي”، وعزا ذلك لأن اجتماع مجلس الشورى في أغسطس الجاري “يعتبر الاجتماع الأخير للمجلس في هذا العام، مما يستدعي البدء في مناقشة القضايا السياسية العالقة”.
وأوضح الخضر، أن من حق القطاع السياسي ضمن مهامه واختصاصاته ابتدار النقاش في أي موضوع سياسي أوذي آثار سياسية، “ويطلب من مؤسسات الحزب القيام بما يليها تجاهه، بما يشمله ذلك من أي مترتبات سياسية أو لائحية”.

المصدر: السوداني

Share This