كشف السفير عصام الدين عوض متولي الأمين العام لجهاز شئون السودانيين العاملين بالخارج في مؤتمر صحفي عقده اليوم بفرع جهاز العاملين بالخارج بمدني عن جهود كبيرة تقودها الدولة لإعادة ثقة العاملين بالخارج عبر 28 حزمة تشجيعية في المجالات الاقتصادية والخدمية للمغتربين تقدم عبر إدارات الجهاز لتحسين أوضاع العاملين بالخارج ورفع عائداتهم، وأقر متولي بضعف عائدات المغتربين على خزينة الدولة التي تبلغ في مجملها 200 ألف دولار في العام لا ترقى للمستوى المطلوب مقارنة بعائدات المغتربين بمصر التي تقدر بحوالي 26 مليون دولار، ولفت للترتيبات الجارية للنهوض بعائدات المغتربين لتصل 4 ملايين دولار في العام الجاري، وأشار للخدمات النوعية التي يقدمها الصندوق لمنسوبيه عبر صندوق دعم العودة الجبرية للمغتربين وخدمات التوعية والتبصير بمخاطر الهجرة غير الشرعية من خلال مركز دراسات الهجرة إضافة للدراسات العلمية التي يقدمها الجهاز عبر منسوبيه والقوافل الصحية، وأكد أن الجهاز محيط بقضايا السودانيين العاملين بالخارج، وعبر عن إشادته بالأداء المتميز لفرع الجهاز بولاية الجزيرة، ولفت للجهود الجارية لتنفيذ نظام النافذة الموحدة برسم موحد لكل الخدمات لتقصير الظل الإداري، وأعلن عن قيام بنك المغتربين بقيام معرض دائم للاستثمارات داخل الجهاز، وكشف عن ترتيبات جارية مع ديوان الزكاة لتحصيل زكاة المغتربين عبر السفارات وتخصيص 70٪ منها للمغتربين المستحقين في الخارج حسب الضوابط الشرعية و30٪ للمغتربين وأسرهم في الداخل المستحقين. 
من جانبه أعلن الأستاذ أزهري محمود مدير جهاز فرع جهاز شئون السودانيين العاملين بالخارج بولاية الجزيرة عن توقيع مذكرة تفاهم مع جهاز تشغيل الخريجين بالولاية لاستيعاب أبناء المغتربين في خدمات جهاز تشغيل الخريجين في التدريب على إدارة المشاريع الصغيرة وتخصيص مشاريع فردية وجماعية لأبناء المغتربين، وثمن أزهري اهتمام حكومة الولاية بتحسين محاصيل الصادر والمشاريع الزراعية والسكنية، وقال إن المشاريع الاستثمارية الجادة ستسهم في تحفيز المغتربين ورفع عائداتهم لدعم الاقتصاد الوطني ..

المصدر: سوداراس ووكالة السودان للأنباء

Share This