خلال الجولة الميدانية بالسوق العربي أمس رصدت حدوث وفرة في السلع المحلية وندرة في المستوردة وتراجع طفيف في الأسعار عزاه أغلب التجار لتراجع سعر الصرف إلى (40) جنيهاً. 
وقال تاجر الجملة السيد الريح إن هنالك انخفاضاً طفيفاً في أسعار السلع بسبب الدولار، وأن سحب السلع من السوق بلغ نسبة (20%)، وأوضح أن اغلب المواطنين صاروا يعتمدون بشكل كلي على الضروريات، ولفت لاستقرار سعر دقيق زادنا في (28)جنيهاً للكيلو، فيما استقر زيت يارا (9) لترات في (289)جنيهاً من المصنع أما للمستهلك قبل الزيادة بسعر (250 260) جنيهاً وللمستهلك (300) جنيه فيما استقرت كرتونة زيت الطيب في (1070) جنيهاً أما سعر (9) لترات في(290) جنيهاً.
وأشار التاجرعبدالله طلب لانخفاض أسعار السلع الاستهلاكية نتيجة انخفاض الدولار وتوقع استمرار الانخفاض حال استمرار تراجع الدولار، مبيناً أن سعر السكر المستورد زنة (50)كيلو انخفض إلى (1050)جنيهاً بدلاًعن (1,100)جنيه فيما تراجع زنة (10)كيلو إلى (220)جنيهاً بدلاعن (245)جنيهاً ولفت إلى أن السكر المطروح حالياً بالأسواق مستورد أما المحلي فيتم طروحه إلى تجار التعاونيات، وأشار إلى ندرة بعض السلع المستوردة باستثناء العدس والأرز والمعلبات “الأناناس، البسلة، القشطة “، فيما استقرت كرتونة النشويات في (290) و(250)جنيهاً كما حافظ العدس على أسعاره في(55)جنيهاً للكيلو والأرز (45)جنيهاً للكيلو.
وقال تاجر فضل حجب اسمه إن هنالك سلعاً حافظت على سعرها ومنها الدقيق وسعره (250)جنيهاً للبكت عبوة (10)كيلو أما سعر شاي الغزالتين عبوة (450)جراماً (120)جنيهاً وسعر الكرتونة من المصنع (1,140) جنيهاً وللمستهلك (1,200) جنيه، مضيفاً أن تراجع الدولار انعكس أيضاً على تراجع سعر زيت الفول عبوة (36) لتراً إلى (1000) جنيه بدلاًعن (1,200) جنيه.

المصدر: السوداني

Share This