قال الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق ركن شمس الدين كباشي، إن عملية السلام تمثل لهم أهمية قصوى، واعتبر أن السلطة المدنية ونهضة البلاد لا يمكن أن تتم إلا في وجود سلام كامل وإنهاء الحرب، فيما تأسف على عدم مشاركة “الجبهة الثورية” في مراسم احتفالات اليوم بالتوقيع على الوثيقة الدستورية بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير.

وكشف كباشي في تصريح خاص لـ (الصيحة) أمس، عن بدء التفاوض مع كافة الحركات المسلحة بعد شهر من تسمية رئيس الوزراء بحسب ما نصت عليه الوثيقة تنتهي خلال الستة أشهر الأولى من تكوين الحكومة، وقال “نحن داخل المجلس العسكري كانت لنا تفاهمات جيدة مع جميع إخوتنا في الحركات المسلحة، ونعلم أن أي تباين داخل مكون قوى الحرية والتغيير يمكن أن يلقي بظلاله السالبة على العملية السياسية في البلاد ولذلك ننظر إلى الأمر باهتمام كبير”.

المصدر: سوداراس والصيحة

Share This