اتهمت قيادات بالحركة الشعبية، عبد العزيز الحلو، بالسعي لبناء نظام بمناطق جبال النوبة، مشيرة إلى تورط مجموعة الحلو في ارتكاب فظائع بحق المواطنين واستخدام العنف المفرط في فرض الضرائب الباهظة وإنشاء محاكم طوارئ لجمع المجهود الحربى. 
وقال آدم توتو القيادي المنشق من الحركة ل(smc) أن الحلو أصبح يمارس جميع أشكال التعسف تجاه مواطني المنطقة ، كاشفاً عن تجاوزات مالية لقيادات بارزة بالحركة، وشرائها لأفخم المنازل والسيارات بعدد من عواصم الدول الأفريقية، مبيناً أن هذا الثراء الفاحش مكن بعض هذه القيادات من ترحيل أسرهم إلى أمريكا و أروبا وأستراليا.
وكانت قيادات منشقة عن الحركة الشعبية، قد اتهمت الحركة بالتورط بتهريب الوقود والموارد الطبيعية خاصة الذهب والصمغ العربي عن طريق بنك الجبال للتجارة والتنمية بهدف تمويل أنشطة الحركة السالبة.

Share This