رفضت لجنة الصحة بالبرلمان إعلان حالة وباء بولاية كسلا عقب تفشي حمى ” الشيكونغونيا ” وأعلنت عن عزمها تقصي الحقائق حول الأوضاع الصحية بكسلا . 
وقالت إمتثال الريح رئيسة لجنة الصحة بالبرلمان إن وفداً من اللجنة سيزور الولاية اليوم “الأحد” للوقوف على الأوضاع الصحية والتأكد من انحسار الحالات، وأن كان المرض قد انتقل إلى مناطق جديدة ، وقالت إمتثال الريح أمس السبت ، لا توجد حاجة مريعة وصلت لنسبة الإماتة التي يحددها المعيار العالمي حتى نعلن حالة وباء.
إلى ذلك نفى صلاح المبارك مدير إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الاتحادية وجود أي حالة وفاة بسبب المرض ، مشيراً إلى أن الوزارة الاتحادية أرسلت فرقاً صحية من أطباء وكوادر مساعدة وضباط صحة حسب ما حددته وزارة الصحة بولاية كسلا، من احتياجات لهذه الأطر منذ ظهور المرض .
لافتاً إلى توفير الدعم المالي اللازم للقضاء على المرض من الوزارة الاتحادية والشركاء من منظمة الصحة العالمية واليونسيف وشركاء آخرين ، موضحاً أن الميزانية التي تم تحديدها تم توفيرها بنسبة “100%” .
ونفى صلاح بحسب صحيفة اليوم التالي وجود حالات وفاة بسبب مرض ” الشيكونغونيا ” ويضيف أنه لم يثبت عالمياً أنها تسبب الوفاة .

Share This