واصل الدولار تراجعه أمام الجنيه بالسوق الموازي ووصل إلى 40 جنيهاً أمس مقارنة ب”48″ جنيهاً أمس فاقداً ثمانية جنيهات خلال أإسبوع. 
وأبلغ تجار يعملون بالسوق الموازي (السوداني) أمس، أن هناك تراجعاً كبيراً في أسعار الدولار، مما أدى إلى تكبد تجار خسائر كبيرة خلال الأسبوع الماضي.
وأشار أحد التجار إلى أنه مطلع الأسبوع بدأ سعر الدولار بين (47- 48) وتراجع عقب توقيع اتفاقية فرقاء الجنوب إلى 43 جنيهاً،
وهو سعر أقل من الذي اشترى به التجار مما أدى إلى تكبد التجار الكبار خسائر فادحة،
وتوقع أن يواصل الدولار التراجع أمام الجنيه خاصة بعد انتهاء موسم الحج إضافة إلى أن إعلان الحكومة ضخ نفط الجنوب في مطلع سبتمبر القادم سيؤدي أيضاً إلى ارتفاع قيمة الجنيه مقابل الدولار.
وكشف تاجر آخر في حديثه ل(السوداني) عن ركود كبير في السوق الموازي نهاية الأسبوع المنصرم بعد إحجام التجار عن الشراء بالسوق الموازي لاضطراب الموقف إضافة لشح السيولة،
مشيراً إلى أن كثيراً من التجار بدأوا التخلص من رصيدهم بالعملات الأجنبية خوفاً من تكبد المزيد من الخسائر.

Share This