أعلن رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل، فض شراكة حزبه مع المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان، وإنسحابه من الحكومة. وقال الفاضل في تعليق على استقالة وزير تابع لحزبه اليوم الخميس، إن ممثل حزبه الوحيد في الجهاز التنفيذي، وزير الصحة بالولاية الشمالية عبد الرؤوف قرناص تقدم باستقالته استجابة لقرار الحزب ودعماً لانتفاضة الشعب، وأضاف “التحية لقرناص العالم المتميز فقد ضرب مثلاً في تأكيد ان العمل الوزراي هو لخدمة الشعب وإذا إنقلب ضده فلا معنى للإستمرار”. 
وعمت التظاهرات العاصمة السودانية الخرطوم، وعدد من الولايات جراء تفاقم الأوضاع المعيشية، ولكنها تحولت لاحقاً الى المطالبة بإسقاط نظام الرئيس عمر البشير الممسك بمقاليد الحكم منذ نحو 30 عاماً.
وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الصحة بالشمالية، ممثل حزب الأمة، إستقالته من منصبه تضامناً مع المد الشعبي المطالب بالاصلاح السياسي والإقتصادي.
وقال إن استقالته أيضاً بسبب عدم وفاء حزب المؤتمر الوطني بتطبيق تعهداته التي جاءت عبر مخرجات الحوار الوطني ووثيقته.

Share This