وقع بنك السوداني المركزي ونظيره التركي على مذكرة تفاهم، تقضي بدراسة إمكانية تسوية المعاملات التجارية بين البلدين بالعملات الوطنية للبلدين (الجنيه والليرة)

وبحث محافظ البنك المركزي السوداني آفاق التعاون مع الأتراك في المجالات المالية. 

والتقى محافظ بنك السودان المركزي حازم عبدالقادر، خلال زيارته ضمن وفد وزاري إلى تركيا، بنظيره التركي

وبحثا سبل تطوير علاقات المراسلة بين المصارف السودانية والمصارف التركية، وتفعيل وتقوية العلاقات المصرفية بين البلدين، خاصة في ما يلي التحويلات المصرفية والتسهيلات البنكية.

وأشار حازم إلى أن اللقاء يأتي في إطار الجهود المستمرة لإدماج القطاع المصرفي السوداني في النظام المصرفي العالمي، موضحاً أنه التقى المسؤولين ببنك زراعات الذي يعتبر أكبر بنك تركي حكومي

كما التقى المسؤولين ببنك (أكتف)، حيث تم الاتفاق على فتح فروع لهما بالسودان، وكذلك التقى ببنك البركة التركي لتوسيع معاملاته بالسودان عبر بنك البركة السوداني.

وقال المحافظ -وفقاً لوكالة السودان للأنباء- إنه يتوقع حضور وفود من تلك البنوك للسودان عقب شهر رمضان المعظم مباشرة، لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه

و قد أكد أن ذلك يساعد المستثمرين الأتراك في السودان على زيادة استثماراتهم، بتسهيل تحويل رؤوس أموالهم وأرباحهم المحققة بالسودان

و قد أشار إلى أن هذه الخطوة تعتبر حافزاً ودافعاً لاستقطاب المزيد من الاستثمارات والشراكات بين القطاع الخاص السوداني والقطاع الخاص التركي.

المصدر: سونا و سوداراس

Share This